إعلان احتلال مدينة نيويورك

occupy-3

تم اعتماد النسخة الإنجليزية من هذا الإعلان من الجمعية العمومية بمدينة نيويورك في ٢٩ سبتمبر/أيلول ٢٠١١

نجتمع هنا متضامنين معاً في إحساسنا بغياب العدالة، مؤكدين على أنه يجب ألا ننسى ما وَحَّدَنا سوياً. نكتب كي يعلم كل من يقرأ وقد مسه ظلم القوى المالية في كل أنحاء العالم أننا حلفاء له.

كشعب واحد، متحدين، نقرّ حقيقة أن مستقبل البشرية يتطلب تعاون أفرادها جميعاً؛ وأن نظامنا يجب أن يحمي حقوقنا، وإذا فسد هذا النظام، يحق للأفراد أن يحموا حقوقهم بأنفسهم وكذلك حقوق جيرانهم؛ وأن الحكومة الديمقراطية تستمد قوتها المشروعة من الشعب، ولكن الشركات لا تبحث عن موافقة أحد كي تستغل ثروات الشعب والأرض؛ وأنه لا توجد ديمقراطية حقيقية يمكن الوصول إليها مع استمرار تحكم القوى الاقتصادية. نتحدث إليكم في هذه اللحظة حيث تتحكم المؤسسات المالية في حكوماتنا بتفضيل مكاسبها المالية علي الشعوب، ومصالحها الذاتية علي العدل، والظلم على المساواة. انعقدنا هنا سلمياً، ممارسين حقنا في ذلك، لنجعل هذه الحقائق معلومة لدى الجميع:

أنهم قد استولوا على بيوتنا بعمليات حجز غير قانونية، على الرغم من أنهم لا يملكون المستندات الأصلية للرهون العقارية؛

كما أنهم قد أخذوا ضرائب الشعب لإنقاذ شركاتهم الخاصة بدون أن يُعاقبوا على هذا، بينما يقدّمون مكافآت باهظة للمدراء التنفيذيين؛

كما أنهم قد واصلوا التمييز وعدم المساواة في مكان العمل على أساس السن، ولون البشرة، والجنس، والنوع الاجتماعي، والميول الجنسية؛

كما أنهم قد سمموا الأمن الغذائي بسبب إهمالهم، كما أنهم قد قوّضوا النظام الزراعي من خلال احتكارهم له؛

كما أنهم قد ربحوا الكثير من تعذيب وحبس الحيوان ومعاملتهم الوحشية له بأعداد لا يمكن حصرها، كما أنهم يحاولون بكل قوتهم إخفاء هذه الممارسات؛

كما أنهم قد سعوا بدون توقف نحو سلب حق الموظفين في التفاوض على أجور أفضل وظروف عمل آمن؛

كما أنهم قد حكموا على الطلاب بأن يكونوا رهائن ديون بعشرات الآلاف من الدولارات والتي يجب أن يدفعوها كمصاريف للتعليم، بالرغم أن التعليم حق مشروع لجميع البشر؛

كما أنهم قد قاموا باستمرار بالاستعانة بعمالة خارجية واستغلوا ذلك لتخفيض التأمين الصحي والمرتبات للعمال المحليين؛

كما أنهم قد أثّروا على المحاكم ليجعلوا لهياكل شركاتهم حقوق الإنسان دون تحمل المسؤوليات أو العواقب المترتبة على ذلك؛

كما أنهم قد صرفوا ملايين الدولارات على المحامين ليجدوا لهم ثغرات تخلصهم من التزاماتهم بخصوص التأمين الصحي؛

كما أنهم قد باعوا خصوصيتنا كما لو أنها سلعة تشترى؛

كما أنهم قد استغلوا القوات العسكرية والشرطة ليمنعوا حرية الإعلام؛ كما أنهم قد امتنعوا عمداً عن سحب منتجات معيبة تعرّض حياة الآخرين للخطر من أجل الربح؛

كما أنهم يحددون السياسة الاقتصادية على الرغم من الفشل الكارثي الذي سببته ولا تزال تسببه سياساتهم؛

كما أنهم قد أنفقوا مبالغ مالية ضخمة للسياسيين والذين يُفترض لهم أن يقوموا بتنظيم شركاتهم؛

كما أنهم يواصلون منع إيجاد مصادر طاقة بديلة لإبقاءنا في حاجة دائمة للبترول؛

كما أنهم يواصلون منع تطوير أنواع مختلفة من الدواء العام والتي يمكن أن تنقذ حياة الكثيرين أو تخفف آلامهم وذلك لحماية استثماراتهم التي قد تحولت لأرباح ضخمة بالفعل؛

كما أنهم قد قاموا عمداً بالتعتيم على تسريبات البترول، والحوادث الصناعية الأخرى، والأخطاء الحسابية، والمكونات الخطيرة، سعياً وراء الربح؛

كما أنهم يتعمدون إبقاء الشعب في حالة خوف وقلق بالإدلاء بمعلومات مضللة من خلال سيطرتهم على أجهزة الإعلام؛

كما أنهم قد قبلوا عقوداً سرية لإعدام السجناء حتى مع وجود شكوك قوية في كونهم مذنبين؛

كما أنهم قد واصلوا الاستعمار في البلاد داخلياً وخارجياً؛ كما أنهم قد شاركوا في تعذيب وقتل مدنيين أبرياء في الخارج؛

كما أنهم يواصلون صنع أسلحة الدمار الشامل حتى يحصلوا على عقود حكومية.*

إلى شعوب العالم،

نحن الجمعية العمومية بمدينة نيويورك، محتلي وول ستريت في ميدان الحرية، نحثكم على إقرار قواكم.

فمارسوا حقكم بالتجمع السلمي؛ واحتلّوا الساحات العامة؛ وقوموا بعملية يمكن من خلالها معالجة المشاكل التي نواجهها لإيجاد حلول متاحة للجميع.

إلى جميع المجتمعات التي تتخذ اجراءات وتكوّن مجموعات بروح الديمقراطية المباشرة، نقدم دعمنا ومطبوعاتنا ونضع جميع الموارد المتوفرة لدينا في خدمتكم.

. فانضموا إلينا ودعوا أصواتكم تُسمع!

*تكون هذه الشكاوى على سبيل المثال ليست الحصر.

هذه المادة متوفرة أيضا في: الإنجليزية, الفرنسية, الأسبانية, الرومانية, التركية

نبذة عن الكاتب:

. Follow him on Twitter / Facebook.